اختتام ملتقى ألوان السعودية السابع
اختتم  ملتقى ألوان السعودية السابع الذي نظمته الهيئة ‏العامة للسياحة والتراث الوطني على مدى خمسة أيام في مركز الرياض الدولي ‏للمعارض والمؤتمرات، فعالياته يوم أمس الأحد9 ربيع الثاني 1440هـ وسط  حضور جماهيري كبير تقدمه أمراء ودبلوماسيين ومسؤولون  وشخصيات عامة ومشاهير، حيث تفاعل  الزوار مع عروض الملتقى التي شارك فيها أكثر من (145) جهة في القطاعين العام والخاص و العارضين، وأبدى الزوار اعجابهم بالبرامج والأنشطة المتنوعة في الملتقى بما في ذلك الجلسات والتي بلغت (11) ضمن وورش العمل التي بلغ عددها (4) ورشة مختصة في فنون التصوير هدفت إلى تعزيز البعد الحضاري للمملكة وعكس مقوماتها التراثية و الطبيعية والسياحية في المناطق المختلفة، مما يمنح المملكة أولوية سياحية على المستوى الإقليمي الأمر الذي ينسجم مع رؤية الملتقى وأهدافه في تسويق الوجهات والمنتجات السياحية التي تزخر بها بلادنا، إلى جانب هدف الملتقى في تشجيع وتحفيز المصورين المبدعين، وتدريبهم وتأهيلهم وإكسابهم الخبرات اللازمة. وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد افتتح يوم الأربعاء الماضي الملتقى في نسخته السابعة وسط حضور إعلامي وحشد جماهيري كبير وقام سموه بتكريم الفائزين في مسابقة ألوان السعودية للتصوير والأفلام القصيرة هذا العام، إلى جانب تكريم الفائزين بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتصوير، بعد تلقي لجان ومحكمي الملتقى مئات الأعمال والصور والمقاطع للهواة والمحترفين من جميع أشكال التصوير التقليدي والعصري.   وكانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد أعلنت أسماء الفائزين بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتصوير 2018 في جميع الفئات والمحاور، حيث فاز جارالله بن عبد الله الحمد بجائزة "محور رواد التصوير"، والتي خصصت للأفراد السعوديين الذين ساهموا في تقديم خدمات جليلة للوطن من خلال أعمالهم في مجالات التصوير وممن يساهمون بشكل مستمر في تطوير التصوير في السعودية، أما جائزة محور المؤلفات والمطبوعات" والتي كانت مفتوحة لجميع المواطنين والجنسيات الأخرى من الأفراد والجهات الحكومية والخاصة وغيرها في المملكة وخارج المملكة والتي قدمت خدمات مثمرة للوطن من خلال مؤلفاتهم ومطبوعاتهم المتعلقة بالتصوير الضوئي والأفلام فقد فاز بها أمين حمزة القصيران، أما جائزة "محور التراث الحضاري" والتي تتبنى جائزة الأمير سلطان للتصوير في هذه الدورة وعبر محورها الرئيسي استكشاف المصورين المحليين والدوليين المهتمين بالمحافظة على التراث العالمي، حيث يتنافس على هذا المحور من لهم مساهمات ونشاط مستمر في المحافظة على التراث الحضاري من مختلف أنحاء العالم من خلال التصوير، إذ فاز بها كل من محمد عبدالعلي بوحسن و جلال رفعت المسري. كما أعلنت الهيئة أسماء الفائزين بجوائز الصور و الأفلام القصيرة في جميع الفئات، حيث حصل في فئة "التراث الحضاري" مازن فلمبان على المركز الأول، والمركز الثاني حصل عليه عمر النهدي، أما المركز الثالث فكان من نصيب عبد الرحمن البريه، أما فئة "الطبيعة واللانديكسب" فقد حصل على المركز الأول عبد القادر الغوازي، أما المركز الثاني كان من نصيب عبد الله الرويس، أما المركز الثالث أحمد المسعود، أما في فئة "السعودية من السماء" فقد حصل على المركز الأول أحمد العسيري، أما المركز الثاني من نصيب حسن المبارك، والمركز الثالث فهد الحسين، وفي فئة "السعودية اليوم" حصل محمد الفالح على المركز الأول، وعبدالله العيدي حصل على المركز الثاني، فيما حصل محمد الشريف على المركز الثالث، وفي فئة "الهواتف الذكية" حصلت بثينة الحارثي على المركز الأول، و عبدالله الشثري على المركز الثاني، وحصلت أماني الحبشي على المركز الثالث، أما في فئة "عيون عالمية" فقد حصل عبد الرزاق كوزيهنا على المركز الاول، وقاسم الفارسي على المركز الثاني، و خاطر الأحمد على المركز الثالث، وفي فئة "تصوير الجمهور(الصور)" فاز فواز الحربي عن صورة باسم "وجهة سياحية"، كما فاز علي شايع عن صورة بعنوان "غروب في السودة" وفاز حمود المجنوني بصورة بعنوان "قافلة الجمال". وفي فئة الأفلام فاز كل من محمد علي المرجي عن فلم بعنوان"مسيرة"، وكذلك فاز أحمد عادل عيد عن فلم بعنوان"حِمى"، وفاز عبدالله عواده الرفاعي عن فلم بعنوان "مدينة سعودية"، وفازت ماريا عبد الله الموسى عن فلم بعنوان "تراثنا لأجيالنا"، وفاز محمد اليوسي عن فلم بعنوان"غيه".
القائمة
أحدث الأخبار

حمل تطبيق ألوان السعودية الآن