“الجهات الحكومية” تجذب الزوار بعروض أجنحتها في ملتقى “ألوان السعودية”
تشارك العديد من الجهات الحكومية في ملتقى ألوان السعودية في نسخته السابعة، حيث تساهم دارة الملك عبد العزيز بعرض صور لعدد من الرحالة الذين قدموا إلى المملكة في بداية القرن الماضي ومن أشهرهم لورنس الذي عرف بـ “لورنس العرب” وكذلك الرحالة شكسبير وغيرهما. ويعرض أيضاً جناح الدارة، العديد من الصور القديمة لبعض مناطق ومدن المملكة التي صورها الرحالة خلال رحلاتهم في بعض المدن التي مروا بها. كما تضيف جامعة الملك سعود ممثلة في كلية السياحة والآثار في الجناح الخاص بها العديد من المقتنيات وبعض الأواني القديمة التي كانت تستخدم في بداية القرن الماضي. ويعد قسم إدارة موارد التراث بتخصصاته العملية قسماً فريداً من نوعه على مستوى الجامعات في المملكة والعالم العربي والقسم تأسس في العام 1426هـ، ويسعى جاهداً إلى تفعيل إمكانياته وقدراته لإثراء خبرات طلابه معتمداً في ذلك بعد الله عز وجل على الخبرات العلمية والفكرية لأساتذته؛ وتعتمد رؤيته على تحقيق التميز والفاعلية في البرامج الأكاديمية والبحثية والوصول بالقسم للريادة وتبوء مكانة علمية مرموقة محلياً وإقليميا ودولياً. كما يهدف القسم إلى أعداد الكفاءات الوطنية المؤهلة أكاديمياً وفنياً ومهنياً للعمل في نواحي مختلفة تساهم في التعريف بالتراث الوطني والمحافظة عليه وإبراز أهميته ودوره في تنمية السياحة الوطنية، كذلك الاهتمام بالدراسات والبحوث ذات العلاقة بالتراث الوطني وتفرعاته المتعددة والمتاحف والإرشاد السياحي، وأعداد كوادر مؤهلة للعمل في تخطيط وتهيئة مواقع التراث الثقافي والطبيعي والحفاظ عليه، وكذالك إعداد كوادر مؤهلة للعمل في إدارة المتاحف وتصميم المعارض والعروض المتحفيه، وأيضاً أعداد كوادر مؤهلة للعمل في إدارة المجموعات السياحية والإرشاد السياحي. وتشارك جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن ممثلة في كلية التصميم والفنون (قسم الفنون البصرية) في الملتقى، وتشير رؤية القسم إلى الريادة الأكاديمية في الفنون البصرية، ويهدف القسم إلى تأهيل خريجات قادرات على المشاركة والمنافسة في محافل الفنون البصرية والمحلية والدولية وكذلك تعزيز التبادل المعرفي والثقافي عبر الشراكات المجتمعية مع الجهات والأفراد وكذلك تحفيز البحث العلمي لأعضاء هيئة التدريس والطالبات. وتنضم الجامعة العربية المفتوحة إلى ملتقى ألوان السعودية، حيث تعود فكرة إنشاء الجامعة العربية المفتوحة في الوطن العربي كمشروع غير ربحي إلى مبادرة من الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” حيث أعلن في عام 1996 عن مبادرته لإنشاء جامعة عربية مفتوحة ككيان أكاديمي غير تقليدي وكمؤسسة تساهم في توجيه التنمية في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية. وتشارك محافظة الأحساء بجناح تعرض فيه نماذج لبيوت الحساوية التقليدية حيث يشاهد الزائر الجلسة الخارجية لبيوت الأحساء القديمة والنخلة التي كانت تزينها في تلك الفترة كما أن الأحساء تمتاز بالعديد من المواقع الأثرية والتاريخية والسياحية ومن أبرز تلك المواقع كهوف القارة ومصنع الفخار أو”دوغة الغراش” ومسجد جواثا وسوق القيصرية وقصر إبراهيم والمدرسة الأميرية وبيت الملا. ويقع مسجد جواثا الأثري على مسافة 17 كيلو متر شمال شرق مدينة الهفوف وعلى مسافة 3 كيلو متر شمال شرق قرية الكلابيه، ويعتبر مسجد جواثا الشهير الذي يعود إلى السنة السابعة من الهجرة، أول مسجد صليت فيه جمعة بعد مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم. ومن المناطق الأثرية التي تشتهر بها الأحساء متحف بيت الملا ” بيت البيعة” حيث تشرف هذا البيت بمقدم المغفور له بأذن الله الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود ليلة الخامس من شهر جمادى الأولى سنة 1331هـ ـ 1913 عند فتح الاحساء، وفي تلك الليلة أخذ الملك عبد العزيز البيعة من أهالي الاحساء على السمع والطاعة على كتاب الله وسنة رسوله وبات في أحدى غرف البيت مع أخوانه محمد وسعد و عبد الله، ويقع البيت في فريج الرويضة من حي الكوت أشهر أحياء مدينة الهفوف التاريخية ويعد نموذجاً للبيوت التراثية بمحافظة الاحساء.
القائمة
أحدث الأخبار

حمل تطبيق ألوان السعودية الآن